اخرالاخبار

التفاصيل الكاملة لانتخاب الأمين العام للحركة الإسلامية غازي صلاح الدين.. هل انسحب أم اعتذر؟

الاثنين, 19 نوفمبر 2012 12:29 عدد المشاهدات : 3415 الاخبار - فى السودانى اليوم
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

التفاصيل الكاملة لانتخاب الأمين العام للحركة الإسلامية
غازي صلاح الدين.. هل انسحب أم اعتذر؟
الأمين الجديد علم بترشيحه من خاله وعمه!
مراقبون: هزيمة عبدالله أمام مهدي تعد مؤشراً على خسارة غازي
تقرير: الهضيبي يس
الأنظار كلها كانت تتوجه نحو قاعة الشهيد الزبير محمد صالح للمؤتمرات مساء الأمس لحسم قضية انتخاب الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية، والصحفيون حينها يحاولون جاهدين اختراق الحواجز الأمنية المحكمة التي وضعت في كل مكان وظلوا يقفون لربع ساعة بجوار البوابة الرئيسية ويحاولون إقناع رجال الأمن للسماح لهم بالدخول رغم البطاقات التي يحملونها من اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والتكهنات تقول إن اثنين من المرشحين يتنافسان على الموقع بشراسة بناء على التسريبات. الجميع كان يتحدث عن جهود جارية لإقناع الدكتور غازي صلاح الدين للعدول عن موقفه الذي أعلنه باعتذاره عن الترشح للمنصب، وكان الاتجاه الآخر يقول إن الزبير محمد الحسن هو الأوفر حظاً للجلوس على المقعد.
طول انتظار
ماهي إلا لحظات وبدأت قيادات المؤتمر من أعضاء مجلس الشورى القومي للحركة الإسلامية في التوافد جماعات وفرادى، ومن بينهم من حضر بوسائل النقل العامة (أمجادات وتكاسي)، وفي تلك اللحظات وصل وزير المعادن القيادي بالحركة الإسلامية كمال عبداللطيف ووجد الصحفيين يقفون بجانب البوابة الرئيسية ليسألهم عن أسباب (تجمهرهم وحضورهم من الأساس للقاعة)، ليجيبوه بأنهم حضروا للتغطية ومتابعة الأحداث ليقوم بعدها بإعطاء الأوامر لرجال الأمن بالسماح للصحفيين بالدخول، ولكن في تلك اللحظة خصصت لهم مواقع بعيدة عن مكان الاجتماع ولا تمكنهم من الوصول إليها أو الاستماع إلى ما يدور بداخلها أو حتى مقابلة أي من الأعضاء، ومع ذلك ظلت أعين رجال الأمن ترمق الصحفيين بنظرات دائمة ومتابعة دقيقة خوفاً من الإفلات والوصول إلى قاعات الاجتماعات، ورغم ذلك نجح الصحفيون في الإفلات من تلك الرقابة والوصول لأعضاء مجلس الشورى لمعرفة ما دار بالجلسات، حيث كانت الحيلة أن يطلب الصحفيون من رجال الأمن السماح لهم بالذهاب لقضاء الحاجة متى ما لاحظوا خروج واحد من الأعضاء من داخل قاعات الاجتماعات.
تفاصيل الانتخاب
بدأت الترشيحات وبدأت بوقوف عضو مجلس الشورى محمد عبدالله جار النبي مرشحاً للدكتور غازي صلاح الدين، والذي بدوره قام واعتذر وقال إنه أعلن عدم ترشحه للمنصب قبل يومين، وبارك المنصب لمنافسه الزبير أحمد الحسن، وخرج... كما تم انتخاب د. مهدي إبراهيم رئيساً لمجلس الشورى ونائبه د. حسن أبوعائشة واعتذر الأخير، ليتم ترشيح عبدالله سيد أحمد نائباً لرئيس مجلس الشورى ومقرراً للمجلس عبدالله محمد علي الأردب والذين تم اختيارهما بالتوافق.
عضو مجلس الشورى عبدالمنعم السني قال لـ(السوداني) إن جلسة مجلس الشورى جرى التصويت والانتخاب فيها بطريقة سرية عبر صناديق الاقتراع وتم الفرز، وقال: "إن الأمر الذي يشرفنا أن الانتخاب تم بإرادة المؤتمرين ولم تكن لستة معدة كما تحدث في كثير من المواقع أو المواقف التي أمليت على الناس، كما يحدث كثيراً في العمليات السياسية التي لن نتوافق معها".
وقبل دخول الأعضاء للجلسة الثانية مرة أخرى وخلال مهلة الساعة التي منحت للأعضاء لصلاة العشاء وتناول وجبة العشاء حدث جدل كثيف في قضية قائمة الاستكمال التي تضم عشرين من أعضاء مجلس الشورى، وقدمت بعض المقترحات داخل الاجتماع حيث طالبت بضرورة تأجيل قضية استكمال بقية الأربعين مقعداً الأخرى، بينما ضمت قائمة الاستكمال العشرينية قيادات بارزة بالدولة على رأسهم رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، والنائب الأول لرئيس الجمهورية الأمين العام للحركة الإسلامية السابق علي عثمان محمد طه، ونائب رئيس الجمهورية د. الحاج آدم يوسف، ومساعد رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع، ووزير النفط د. عوض الجاز، ووزير الخارجية علي أحمد كرتي، ووزيرة الرعاية الاجتماعية أميرة الفاضل، ورئيس مؤتمر الحركة د. الطيب إبراهيم محمد خير، ووالي الخرطوم د. عبد الرحمن أحمد الخضر.
سخرية أمين
المؤتمرون دخلوا الجلسة وهم يدركون أن الأنظار تركز النظر إليهم، وما هي إلا ساعات وترفع الجلسة ويعطى الأعضاء المجتمعون ساعة وقيل أنها للصلاة، وحينها بدأ الحديث يدور بين الأعضاء خارج الاجتماعات في ثنائيات سيما بين عدد من الوزراء، وقد شوهد وزير الدولة بالنفط فيصل حماد ووزير الثروة الحيوانية د. فيصل حسن إبراهيم وهما يتبادلان الابتسامات ويتحدثان بصوت خافت وتبدو آثار الارتياح عليهما واضحة وبجانبهما تقف وزير الرعاية الاجتماعية أميرة الفاضل وتستمع بتركيز لتلك الأحاديث.
القيادي بالحركة الإسلامية د. أمين حسن عمر قال إن عملية الاختيار والانتخاب كانت عملية ديمقراطية اقتضت ترشيح وترشيح مقابل، وتنافس كبير وتوافق وقال لـ(السوداني) إن ذلك طبيعياً وتم بروح جيدة، وأكد أن التنافس استقبل بروح جيدة، وأضاف بأن التنافس كان في رئيس مجلس الشورى والتوافق كان في منصب نوابه والمقرر، وسخر أمين من الحديث عن ترشيحه لمنصب الأمين العام.
لحظات إعلان
رئيس مجلس الشورى الجديد د. مهدي إبراهيم أدلى بأول تصريح له في موقعه الجديد وقال (في الوقت الذي أقر فيه مهدي إبراهيم بصعوبة المهمة الملقاه على عاتق المجلس، موضحاً استعداد مجلسه لتحمل جميع الأعباء التي تتطلب مسئولية وقدرات وإمكانات في ظل أن الشوري هي الموسسة التي تتابع أداء الأمانة العامة للحركة الإسلامية بما تحمله من مهام تنفذ من خلالها توصيات وبرامج المؤتمر العام، داعياً جميع أعضاء المجلس للعمل بنفس الفريق الواحد، كاشفاً عن تشكيل لجان متخصصة من قبل مجلس الشورى لمناقشة وصياغة خطة مرسومة لتحديد ملامح أداء وعمل المجلس، قائلاً أن مجلس الشورى عليه تصويب العمل لأجل اختيار شخصيات لها دراية وعلم بمهام المجلس).
وفي تلك اللحظات بدأت الأجهزة الأمنية بإخطار الصحفيين بالخروج من القاعة أو العودة إلى إحدى القاعات الداخلية والبقاء فيها حتى لحظة الإعلان عن انتهاء الجلسة الإجرائية الأخرى التي يتم من خلالها اختيار الأمين العام، والتسريبات كانت تقول إن التصويت تم بشكل سري خلافاً لما تم من ممارسة في الاختيار خلال جلسات المؤتمر العام الذي عقد جلساته بقاعة الصداقة بالخرطوم، وكذلك التسريبات تقول إن خلافات برزت حول الشخصيات المرشحة في البداية لرئاسة مجلس الشورى ما بين مهدي إبراهيم وعبد الله سيد أحمد و حضر الاجتماع (320) عضواً بينما غاب (80) من بينهم (60) عضواً تم استكمالهم عبر كشوف تم إيداعها وحدد في تلك الجلسة أن يتم استدعاء الأعضاء الستين للمشاركة في عملية اختيار الأمين العام من بينهم والأمين العام السابق للحركة الإسلامية النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، ومساعد رئيس الجمهورية د.نافع علي نافع، ووزير الخارجية علي كرتي والدكتور سيد الخطيب.
وبعد الانتهاء من عملية التصويت واختيار رئيس مجلس الشورى مباشرة شوهد وزير الداخلية المهندس إبراهيم محمود حامد ووالي كسلا محمد يوسف آدم ووالي البحر الأحمر د. محمد طاهر ايلا بعد ربع ساعة من عمليات التصويت ومغادرتهم مقر القاعة تماماً.
من جانبه قال الأمين العام الجديد للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن أنه لم تكن لديه فكرة بالترشيح وأن خاله وعمه أخطراه بالترشيح عصر أمس، وقال إن د.غازي أفضل منه لتقلد المنصب.
مؤشرات
بعض المراقبين قالوا إن هزيمة عبدالله سيد أحمد أمام مهدي إبراهيم في التنافس على منصب رئيس مجلس الشورى تعد مؤشراً يدل على خسارة د. غازي صلاح الدين في مواجهة الزبير محمد الحسن حال ترشحه للمنافسة على الامانة العامة للحركة الإسلامية، وقالوا إن سيد أحمد يعد من الداعمين لترشيح د. غازي صلاح الدين.





.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine