اخرالاخبار

بيدي لا بِيَدِ وَلَدي

الاثنين, 18 مارس 2013 14:09 عدد المشاهدات : 1057 اراء حرة - الرأي
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 


بخطوات مثقلة وأيادٍ مرتعشة، تَحَامَل على نفسه ليقطع الشارع المليء بالسيارات المسرعة، فعلامات تقدّم العمر التي خَطّت بصماتها ورَسَمت خطوطها على وجهه النحيل الشاحب ظاهرة للعيان. لمحته وهو يزيح أوراق الشجر من على الأرض ليجلس مستظلاً تحت إحدى الأشجار بعد وقفةِ عناءٍ أمام أحد التقاطعات التي اعتاد على التسول أمامها. جلس القرفصاء، ونظراته الشاردة ترمق السيارات المسرعة من حوله، وكل ما مرَّ به شخصٌ رَفَع يده مستعطفاً ومن ثم يغفو إلى أن توقظه حركةُ شخصٍ بالقرب منه.
كان الرجل المسن يمني نفسه، وهو في هذا العمر، أن يرتاح في منزله ووسط أولاده؛ فهو قد تَعِبَ بما فيه الكفاية في سنوات شبابه حتى ينشئ أسرةً ويتزوج ويمتلك بيتاً، فهذا الأمر ليس بالشيء السهل؛ حلم بعيد المنال في ظروفٍ أصبحت حالكة. تذكَّرت مقولة لأحد الخواجات عندما التقى بأحد السودانيين في المهجر أثناء دراسته، سأله عن أحلامه فقال له السوداني: حلمي أن أشتغل وأتزوج وأمتلك منزلاً! تفاجأ الخواجه وقال له باستغراب: أنا لم أسألك عن حقوقك لكن أسألك عن طموحك!. فشتَّان ما بين الطموح والحقوق في السودان؛ فهنا الطموح، كلّ الطموح، العمل وبناء المنزل والسيارة لمن استطاع إليها سبيلا. لست أدري لماذا مُنِعَ استيراد السيارات المستعملة وكل دول العالم تجوبها السيارات المستعملة! قالوا السبب الدولار، كم أنت مظلوم أيّها الدولار الذي يُعلّق عليك الكثيرون فشل سياستهم.
لا أحد في السودان طموحه أن يكتشف أو يبحث أو يصنع أو يضيف أو يخترع شيئاً جديداً لفائدة البشرية، وإن وُجِدَ فلن يجد الإمكانيات التي تساعده، شأننا شأن أغلب الدول العربية؛ دونكم إسرائيل، فميزانية البحث العلمي التي تُخَصّصها سنوياً تفوق إجمال ما تخصصة الدول العربية مجتمعة، فأي طموح ننتظر؟.
خطواتى المسرعة أيقظت الرجل المسن من غفوته فمَدَّ يده وبصوته الخافت قال (مساعدة). دسست في يده شيئاً من مال الله وقلت له: لماذا أنت هنا وأنت في هذا العمر؟؟ وكان ينبغي أن تكون معززاً مكرماً في منزلك؟؟ نظر إليَّ ملياً وقال: يا ولدي أول مرة زول يسألني السؤال ده، لأنّوا الناس بتفتكر إنو صَعَب عليّ أتقبلوا، بل بالعكس، سؤال في محلوا يمكن لمَّا أَجَاوِب غِيْرِي يِسمَع و يِتْعَلَّم ولا يِقَع في نفس الخطأ الذي وقعت فيه؛ فأنا بالرغم من أنني تزوَّجت مبكراً، إلا أنّني لم أُحسِن تربية أولادي، لم أهتم بتعليمهم نسبةً لظروف الحياة، كنت أحرص على توفير ما يحتاجونه من طعام، ولم أهتم يوماً أن يتعلموا حتى القرآن أو الصلاة، فكبروا وانحرفوا مع أصدقاء السوء؛ أكبرهم مسجون في قضية مخدرات، والآخر مختفى بعد أن سرق من الرجل الذي كان يعمل معه في دكان، والاثنان الباقيان لا أعرف أين هم، والحمد لله البنت تزوجها أحد أقربائنا وتسكن في إحدى الولايات وزوجتي توفيت إلى رحمة مولاها منذ سنوات. لم أكتنـز شيئاً لأصرف منه في كبري، فقد ظننت أن أولادي سيتكفلون بي، فأفقت بعد هذا العمر على هذا الواقع الذي تراه الآن فاضررت للتسول لأعيش. وبعبارات حزينة، قبل أن تسقط دمعة من عينيه، قال: لا أخفي عليك إن قلت لك أنني قررت طائعاً مختاراً أن أذهب إلى دار المسنين قبل أن يقودنى إليه أولادى وأنا مكرهاً!!.

بكري خليفة



.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
طَنــِّـش وطَنــِّـس

  لم أكن لأتردد في أن أنسب الفضل في أسبقية الكلمة إلى المصريين لولا وقوعي على الدليل الموثق ومن مجمع اللغة العربية بالقاهرة تحديداً وليس...
اقرأ المزيد...
صورة
عن داعش وآخرين

  لم يكن انضمام أي فرد من الشباب إلى تنظيم ديني متشدد أو متطرف خارج حدود السودان يلفت الانتباه كثيرا، ربما لأن الأمر لم يكن ظاهرة، غير أن...
اقرأ المزيد...
صورة
شفرات سودانية جداً..!

  متميزون نحن جداً في تدبير الأمور مع الظروف الاقتصادية الضاغطة، لنا قدرة مبدعة جداً جداً في انتزاع اللحظات السعيدة، وأجمل ما في هذه البلد...
اقرأ المزيد...
صورة
النهر وحكمة البشير

  ظهر اليوم ستُلقي مياه النيل الأزرق التي ستعبر من أمام القصر الرئاسي الجديد ـ لحظة التوقيع على وثيقة التعاون لتشييد سد النهضة ـ التحية...
اقرأ المزيد...
صورة
مفترَق أعراق

  رأينا كيف يتباهى الآخرون بالعروبة كما في مثال مسلمي الموريشيوس أوائل السبعينيات الماضية حين علا نجم العرب في سماوات المعمورة مع أزمة...
اقرأ المزيد...
صورة
رمز الشجرة

  لا بأس من الحديث قليلا عن حملة المؤتمر الوطني المنعقدة حاليا في الخرطوم وولايات السودان والتي يتضح أنها من ناحية الإمكانيات أقل بكثير عن...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
صورة
الأسرة ثم الأسرة..!!
:: بعضهم ينتقد الجامعة، والبعض الآخر ينتقد المجتمع، وهناك رأي ثالث ينتقد المناخ السياسي، ثم يصمتون.. حسناً، فلينتقدوا ما طاب لهم من (الحيط...
اقرأ المزيد...
صورة
وساطة للرئيس البشير بين الجيران الثلاثة
كتبت عنوان هذا العمود باعتبار "ما سيكون" أو "ما نرغب ونريد" ... نحن والعقلاء من أبناء القرن الأفريقي.هنالك تطورات إيجابية تمنحني الثقة بأن...
اقرأ المزيد...
صورة
عاصفة الحزم ..!!
:: ومن مواقف الفرسان بالخليج.. في العام 1961، عندما حشد الرئيس العراقي عبدالكريم قاسم قواته على الحدود وهدد باجتياح دولة الكويت، ارسلت...
اقرأ المزيد...
صورة
في أوجع فجيعة رحلت
يوم فرحه العام الماضي في تلك الصالة التي امتلأت حتى تدفق الناس، كان ابني مازن عادل عبد الغني يلف بيمناه عروسه ويرسل ابتسامة للناس ويقابل...
اقرأ المزيد...
صورة
الخضرة.. والماء.. و(عركي)!
*يقول الناس دائماً إن (الخضرة والماء والوجه الحسن) هي مثلث الجمال الحقيقي.*أما نحن فنقول إن مثلث الجمال الحقيقي في هذه البلاد هو (الخضرة...
اقرأ المزيد...
صورة
رداً على محامٍ ممل ( 2- 2)
وعدتكم أمس بإكمال حواري مع المحامي نبيل أديب وهو يزج بي في قضية لم أكن طرفاً فيها.كنت أظن أن المحامي أديب أكثر احتراماً من أن ينسب لي ما لم...
اقرأ المزيد...