اخرالاخبار

المخرج جمال سليمان : حكاية (أمونة وحسن) واحدة من قصص الحب السوداني العفيف المسلسل يتكون من 15 حلقة

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 14:21 عدد المشاهدات : 2678 الاخبار - فنون
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 5
سيئجيد 

المخرج جمال سليمان :
حكاية (أمونة وحسن) واحدة من قصص الحب السوداني العفيف
المسلسل يتكون  من 15 حلقة  وسوف يعرض في رمضان القادم
حوار: فاطمة خوجلي
تصوير: سعيد عباس
قال الدرامي والمخرج جمال سليمان إنهم سيشاركون في ماراثون الدراما الرمضانية بمسلسل (حكاية أمونة وحسن) وقال إن سبب الحماس لتقديمه هو عزمهم على إعادة وهج الدراما السودانية ومحاربة غزو الدراما الوافدة وذلك بتقديم وإنتاج دراما سودانية لاتقل جاذبية عن الدراما التركية والسورية والمصرية المستوردة. وفي رده على الاتهامات التي تشير إلى ضعف الخبرات البشرية، أشاد جمال بالنتائج التي يحققها الدراميون في ظل الإمكانيات المادية البسيطة. لافتا إلى أنهم في الوقت الحالي  يعقدون جلسات مع التلفزيون القومي للوصول إلى اتفاق نهائي وفق الشروط المطلوبة، مبينا أن الداعمين في تناقص وأن الدراما السودانية ينقصه (الإنتاج) والاعتراف بها من قبل (التلفزيون القومي). كما سلط الضوء على العديد من إشكاليات الدراما وتحدث بوضوح عن العديد من المواضيع في الحوار التالي الذي أجرته معه (فنون السوداني):
*ماهي (حكاية أمونة وحسن)؟
مسلسل اجتماعي كوميدي من 15 حلقة؛ سيعرض في رمضان القادم وفي شهر رمضان الذي يليه جزء آخر بإمكانيات أفضل إن شاء الله.
*وهل هي على وزن الثنائيات الشهيرة؟
(أمونة وحسن) ليست تقليدا" لأحد. لا (مهند ونور) ولا (لميس ويحي)
*لماذا (أمونة وحسن) تحديدا؟
هي إحدى الحكايات الواقعية استلهمتها الذاكرة الشعبية في قالب اجتماعي كوميدي لتحمل الهاجس الاجتماعي بشكل جماعي ومميز، كما توظف (الحب العفيف) لاسيما وأنها بعمقها التاريخي تحمل إرثاً ثقافياً عميقاً عبر تعاقب الحضارات.. وأجزم أنها من أجمل القصص الحقيقية التي تجسد الحب.
*ملخص قصة المسلسل؟
إجمالاً نستطيع أن نقول إن حكاية (أمونة وحسن) ماهي إلا واحدة من قصص الحب السوداني العفيف والشفاف المليء بالتحديات لما لها من قدرة على تجاوز العقبات لتحقيق مبتغى جميع الأطراف في الزواج والحلم بتكوين أسرة سودانية تستمد طاقتها القصوى من القيم والعادات السودانية السمحة.
*إلى ماذا يهدف المسلسل؟
يهدف المسلسل إلى محاربة وصد غزو الدراما الوافدة وذلك بتقديم وإنتاج دراما سودانية لا تقل جاذبية عن الدراما التركية والسورية والمصرية المستوردة. وكذلك تكريس بث الشعور بالاستقرار والأمن والسلام الاجتماعي وذلك بتذكير الناس بقيمة وجمال الحياة بعيدا عن التشنج السياسي والتعصب. والسعي الجاد نحو دفع ماكينة الدراما للعمل والإنتاج وذلك بفتح شهية القطاع الخاص للإنتاج.
*وماذا عن خلافاتكم مع التلفزيون ..وهل في خطتكم طريقة لإعادة هيكلة الدراما في (القومي)؟
لا يفترض أن يبحث التلفزيون عن الربح المادي ويكفيه تقديم دراما سودانية. وعند تمكين الدراما من الإنتاج والتسويق نستطيع القول إن الدراما صناعة جيدة ومربحة على المستوى الاقتصادي

*بالعودة إلى (حكايات أمونة وحسن).ماذا ستقدم للدرامي وللمشاهد؟
يتناول المسلسل مشكلات الشباب المعاصر في قالب كوميدي تحليلي عميق ويقدم مهرجانا " إستعراضيا غنائيا  دراميا" يشارك فيه معظم ممثلي الدراما والمطربين الشباب. وبالنسبة للدراما فالعمل بمثابة نفرة قوية وسط الدراميين لاستيعاب عدد مقدر من الدراميين وبالتالي امتصاص حالة الإحباط الدرامي العامة والتعامل مع الدراما كنشاط إعلامي ومنتج فني محفز وقادر على الإختراق والـتأثير على المزاج الاجتماعي والقابلية للتسويق
*على ذكر (استنفار الدراميين) حدثنا عن نجوم العمل؟
أذكر منهم...محمد المجتبى موسى- ياسمين عثمان- محمد صالحين- إخلاص نور الدين- انتصار محجوب- أمير عبد الله- عبد السلام جلود، وللتشجيع أدخلنا وجوه جديدة من كلية الموسيقى والدراما.
عشرون شخصية أساسية وعشرات الشخصيات المساعدة في لعب دورها في واقع أملته الضرورة فأثروا وتأثروا بالتالي في حكاية أمونة وحسن.
*وبالنسبة للتأليف والإخراج؟
عادل إبراهيم محمد خير...له أكثر من أربع سنوات يحلم أن يرى عمله النور. أما عن المخرج هو محمد نعيم سعد.
*بصراحة وشفافية حدثنا...هل تمت الاستعانة بخبرات أجنبية؟
حكاية أمونة وحسن حكاية سودانية بخبرات محلية (100%) ولا نحتفي بالأجانب.
*في بداية (مارس) تم تدشين مسلسل(حكاية أمونة وحسن)...لماذا لم يبدأ التصوير إلى الآن؟
دخول القطاع الخاص يمكن أن يسهم في ردم الفجوة بيننا وبين  التلفزيون، والتخفيف عن كاهل التلفزيون لأصحاب الحقوق.
هذا ونفيد أن شركة ستيتي للإعلان قد أنجزت كل متطلبات الإنتاج الاولية والتي تحسب قيمتها بقدر(50%) من مجمل العملية الإنتاجية للعمل
*وأين سيتم تصوير المسلسل؟
تم الاتفاق مع ولاية البحر الأحمر على تصوير مشاهد المسلسل في مدينة الثغر(بورتسودان) وذلك بهدف الكشف عن الجمال الجغرافي وخلق تواصل حميم بين المركز والولاية. وإبراز الوجه المشرق للتنمية والسياحة في السودان
*لماذا كل هذا الإصرار على البث في (التلفزيون القومي)؟
نحمل الأفضل من القيم الفكرية النابعة من ديننا وعربيتنا  بملامح وسحنات وتقاليد(قومية) متوجهة إلى شاشة (قومية) كذلك. ونؤكد أنه لدينا القدرة على تجسيد هوية القناة
*وهل تم لقاء بينكما لتقريب وجهات النظر؟
إدارة الدراما والإنتاج المتخصص في تلفزيون السودان تعاونوا معنا للحد الممكن وإن كان غيرالمأمول من أجل وضع أطر اتفاق. ونحن الآن على وشك اتفاق مكتوب بالموافقة على (البث) وفق شروط الاتفاق الكثيرة. وعند اكتمال الاتفاق نعد المشاهد ببث دراما سودانية في رمضان القادم.


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine