اخرالاخبار

الخطة الخمسية الثانية(أُولَى).. وتفتقر للسياسات المُوَجِّهة

الأحد, 20 مايو 2012 13:23 عدد المشاهدات : 989 اراء حرة - الرأي
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

الخطة الخمسية الثانية(أُولَى).. وتفتقر للسياسات المُوَجِّهة
جبرالله عمر الامين
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
اتيحت لي فرصة المشاركة في دورة الانعقاد الأولي للمجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي  لهذا العام 2012 التي إلتأمت في قاعة الصداقة في السادس من الشهر الجاري  وخاطب جلستها الاولى السيد رئيس الجمهورية وادار جلساتها النائب الاول لرئيس الجمهورية.
شهدت الدورة مشاركة واسعة من الوزراء وولاة الولايات والمعنيين بالتخطيط بحكم مواقعهم. وكانت القاعة والشرفات مكتظة حتى نهاية اليوم مما يعني ان جهود الامانة العامة للمجلس نجحت في توسيع دائرة الاهتمام بالتخطيط الاستراتيجي وان المسئولين بدأوا يدركون اهميته.
خصصت الدورة حسب جدول الاعمال للنظر في حصيلة أداء الخطة الخمسية الأولي 2007-2011 والتداول حول وثيقة الخطة الخمسية الثانية 2012-2016 وكان المشاركون قد تلقوا وثائق الدورة قبل وقت كافٍ واستعرضت امامهم ملخصات لها.
بالنسبة لي بدت الخطة الخمسية2012-2016 مجموعة اشواق وطموحات يصعب انزالها الى ارض الواقع. لانها لم تجب على السؤال الاول من اسئلة التخطيط الاستراتيجي.. اين نحن؟ فقد جاءت امتدادا للخطة الخمسية السابقة وهذا يعني انها لم تعترف بالتغيير الجوهري الذي حدث. واننا انتقلنا الى دولة جديدة غير الدولة التي وضعت الخطة الخمسية الاولى ونفذت فيها.
ورد السؤال..اين نحن؟ الذي يتم من خلال الاجابة عليه التعرف على الوضع الراهن بمسمى "الوضع الابتدائي" في مصفوفة الخطة الخمسية التي بين يدينا. والتي ما زلت ارى فيها خطة خمسية اولى، في استراتيجية قومية ربع قرنية اولى، تبدأ بهذا العام 2012 وتنتهي في العام 2037م. باعتبار ان الخطة الخمسية السابقة كانت الاولى والاخيرة في دولة غادرناها في التاسع من شهر يوليو الماضي ثم تغيرت الكتلة الحيوية(الارض والسكان). فلا الموارد ولا السكان ولا المساحة ولا اجواء البيئة الخارجية والاقليمية الحالية هي نفس تلك التي وضعت فيها الاستراتيجية القومية ربع القرنية والخطة الخمسية السابقتين.
اذن علينا ان نتوافق بانه لدينا خطة خمسية اولى في استراتيجية قومية ربع قرنية هي الاولى ايضا. تبدأ هذا العام وتنتهي باذن الله في عام 2037 بعد ربع قرن.. هذه الخطة رغم انها عرضت في مرحلة الاجازة الا ان وضعها الابتدائي الذي نعرف منه اين نحن لم يحسم بعد حسب علمي وسنتها الاولى تكاد تنتصف. بل ان الوضع الابتدائي الذي طلبت الامانة العامة للمجلس الشهر الماضي من الوحدات الحكومية اضافته الى مصفوفة الخطة الخمسية قد لا يكون استكمل بعد. واذا كان ذلك كذلك فان الذين اعدوا الخطة لم يتمكنوا من دراسة الكتلة الحيوية وتحليل القدرات. وبالتالي لا يمكنهم التعرف على نقاط الضعف والقوة ولا الفرص والمهددات.
لم تبين لنا الخطة كيف تم تحديد الوضع الابتدائي(الوضع الراهن) في مؤسسات القطاع الخاص التي يقع على عاتقها تنفيذ ما لا يقل عن 70% من برامج ومشاريع الخطة. فهل لدينا احصائية بعدد هذه المؤسسات وامكانياتها المالية وقدراتها. وكم منها سيستطيع الصمود في ظل الظروف الحالية بعد توقف عشرات المصانع وتعثر العديد من الشركات وهل يستطيع النظام المصرفي تمويل متطلبات الصناعة مع الوضع الحالي للدولار على الاقل في السنة الاولى للخطة والذي ربما يستمر في سنتها الثانية.
ايضا اعتقد انه ليس من المنطق ان نبني على مستخلصات الخطة الخمسية 2007-2012 فالسودان الذي كان يشكل كتلتها الحيوية ومرجعيتها لم يعد موجودا. فذاك بلد اخر زمرناه لله وما تبقى لنا هو التجربة والمراس والتدرب على اعداد الخطط الاستراتيجية القومية.
اثناء المداولات ورد حديث مقتضب عن السياسات الحاكمة للخطة الخمسية لم اجد له اجابة في الوثائق التي وضعت بين ايدينا. فمثل هذه الخطط تصاغ ضمن استراتيجية قومية تسبقها سياسات اتفق على تسميتها موجهات اوسياسات استراتيجية قومية. ويجمل خبراء الاستراتيجيات هذه الموجهات في ما يعرف باستراتيجية الامن القومي. وتعرف لدى بعضهم بالسياسات الاستراتيجية للامن القومي.
وحسب فهمي المتواضع لا نستطيع ان نضع استراتيجية قومية وشاملة تنبثق منها خطط خمسية ثم برامج ومشاريع ان لم تكن لدينا استراتيجية للامن القومي. والتي ازعم انها لم تتوفر للذين وضعوا الاستراتيجية القومية الشاملة لان السودان حتى اليوم لم يمتلك استراتيجية لامنه القومي.
ان اهمية وجود موجهات او سياسات حاكمة او استراتيجية للامن القومي يكمن في انها البوصلة الموجهة للاستراتيجية القومية الشاملة. وبما انها سياسات فهي التي تحدد المصالح القومية National Interests وليس الاستراتيجية القومية الشاملة.
هذه المصالح لا يمكن معرفتها الا باجراء تحليل استراتيجي للوضع الراهن في جميع قطاعات الدولة للخروج بنقاط القوة والضعف والفرص والمهددات. يعقب ذلك او يتزامن معه اطلاق حوار وطني تشارك فيه جميع مكونات المجتمع وينتهي الى توافق ورضاء واجماع وطني على تلك المصالح ومن ثم يسعى الجميع لتحقيقها وتصبح بمثابة خطوط حمراء للحكومة والمعارضة ولكل قطاعات المجتمع.
اذن وضع الاستراتيجية القومية الشاملة يتطلب ان تسبقه صياغة استراتيجية للامن القومي تشمل رؤية الدولة ورسالتها وقيمها ومبادئها ومصالحها العليا لانها ستكون حاكمة وموجهة للاستراتيجية القومية الشاملة.
ضمن هذا المفهوم اقترح احد المتداخلين اثناء المداولات ضرورة وجود جسم او جهة محايدة تراقب وتقيم وتقَوِّم مسار وتنفيذ الخطة ولعله لحظ ان عمليات التقييم والتقويم تتم من خلال تقارير الاداء التي تقوم الوزارات والولايات بدراستها وتحليلها وتقييمها حيث يعدها الموظفون الذين يقومون بتنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع والانشطة وهم جهة غير محايدة (وثيقة الخطة الخمسية ـ نظام المتابعة والتقويم/ الصفحات 84،85،86).
ذلك الجسم او الجهة المحايدة هو في رأينا الجهة التي تضع استراتيجية الدولة ـ استراتيجية الامن القومي ـ ولديها من الآليات ما يمكنها من رعاية المسار الاستراتيجي للدولة وضبط مسار الاستراتيجية القومية الشاملة التي تنفذ الحكومات المتعاقبة خططها الخمسية. وليس الوحدات الحكومية او الامانة العامة للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي.
واخيرا هناك سؤال لم يُِثَر اثناء التداول ورأيت ان اطرحه هنا وهو.. ما هي الجهة التي استقى منها معدو الخطة الخمسية معلوماتهم؟
حسب علمي، من الاجهزة التنفيذية في القطاعين العام والخاص وهذا يشكل نقطة ضعف كبيرة في الخطة. وكان ينبغي ان تأتي المعلومات من جهة مستقلة ومختصة هي مصلحة الاحصاء وليست اية جهة اخرى. كما ان مصلحة الاحصاء هي التي ينبغي ان تضع مؤشرات القياس والتقويم وليس الامانة العامة لمجلس التخطيط الاستراتيجي.
وقـفة
من بين التحديات التي اكد عليها السيد رئيس الجمهورية في خطابه وأمن عليها النائب الاول لرئيس الجمهورية المتغيرات التي تأتي من الخارج كالاعتداءات والمؤامرات والقرارات الجائرة واضيف اليها المهددات الموجودة في الداخل. وقد نبه بروفيسور حسن عثمان عبدالنور في مداخلته الى قضية الامن الغذائي وقال انها قضية أمن قومي وهي كذلك. وتحدث اكثر من متداخل عن قفة الملاح وارتفاع الاسعار.
ضمن ما تلا علينا المقرئ في افتتاح الدورة قوله تعالى "يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ....". يوسف الاية46
لا يختلف اثنان في ان بلادنا تمر بسنوات عجاف، مستهدفة، يتكالب عليها اعداء الخارج والداخل ويشددون عليها الحصار. وهناك مخاوف من ان يطل شبح مجاعة 4198/85 فلماذا لا يخصص العام الاول من هذه الخطة الخمسية للامن الغذائي وزراعة المشاريع الزراعية المروية الكبرى بالمحاصيل الغذائية ـ الذرة والقمح والدخن والفول ثم عباد الشمس والذرة الشامي لانتاج الزيوتـ؟ فامتلاك الغذاء بالنسبة لنا قضية امن قومي. واذا امتلكنا غذاءنا نستطيع الصمود امام التحديات. واضعين في الاعتبار ان مناطق الزراعة المطرية التقليدية في جنوب كردفان والنيل الازرق وبراري دارفور غير آمنة. واخشى ان يخرج معظمها من الموسم الزراعي هذا العام.
* صحفي


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
التبريرات الواهية

  الحادث الذي تعرض له الأستاذ الموقر عثمان ميرغني، كشف زاوية مهمة تتعلق بمدى استيعاب الرأي الآخر وقبوله. صحيح أن عدداً مقدراً من المسؤولين...
اقرأ المزيد...
صورة
ولولا البـِـيـض من عرب لكُنــّـا.

  ضُبـِط عالم الأنثروبولوجيا الشهير متلبِّساً بالعنصرية، وتلك ليست غريبة في شأن المهتمين بهذا الفرع من العلوم، فمثلما منهم من يرى البشر...
اقرأ المزيد...
صورة
سوريا تحديداً وليس الشام

  هذا حديث في خصوصية الجودة السورية وخصوصية سوريا عموماً تمييزاً لها عن مجموع دول الشام، وفيها لبنان وفلسطين والأردن تجاوزاً عمّا يدخل في...
اقرأ المزيد...
صورة
وحيداً في الشارع

  أعادني إلى مقابلة التوظيف بعد لحظات شرودٍ صوتُ الموظف المرشح وهو يقول ".. 1991"، فاستعدت انتباهي مزمعاً التهيُّؤ لدوري في طرح السؤال التالي...
اقرأ المزيد...
صورة
عذرا.. الأمن القومي!

  استيعاب مفهوم الأمن القومي في السودان، إحساسٌ يختلف من شخص لآخر، وتقدير يتفاوت من سلطة لأخرى.. من منا كان يعتقد أن تمر وقفة د. محمد علي...
اقرأ المزيد...
صورة
رمضان أحلى في السودان..!

  رمضان كريم أعاده الله على الأمة الإسلامية جمعاء بالخير واليمن والبركات، وربنا يتقبل من الجميع الصيام والقيام، وأن يجعلنا من عتقائه.حاجة...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
صورة
حادثة عثمان..تعقيب من الشرطة
الاخ/ رئيس تحرير صحيفة السودانيالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهحول ما ورد في عينكم الثالثة بتاريخ الاحد 20/يوليو 2014م تحت عنوان (هي فوضى) ...
اقرأ المزيد...
صورة
وهذا اعتداء آخر ..!!
:: ذات ليلة في عهد سطوة الإدارة الأهلية، ولم تكن بالديار غير قابلة واحدة فقط لاغير، تمخضت زوجة عبد السيد، فهرول شباب قريتها - على ظهور...
اقرأ المزيد...
صورة
بسم الله الرحمن الرحيم حاطب ليل الثلاثاء 22 يوليو 2015
الشرطة تبشر (1 ) من روائع ثقافتنا السودانية التقليدية عدم ذكر محاسن   الشخص وهو على قيد الحياة وانتظار يوم رحيله ليكون يوم المدح وتعداد...
اقرأ المزيد...
صورة
تأمين دور الصحفي ... فكرة جديدة!
من حكم ومهنية الراحل سيد أحمد خليفة أنه كان يخصص لموقع الاستقبال في صحيفة الوطن شخص راق وفاهم ... حتى لو كان هنالك حرس لا بد أن يكون هنالك...
اقرأ المزيد...
صورة
(الله يستر) ياضياء بلال.!
بالأمس كتب أستاذنا ضياء الدين بلال رئيس تحرير هذه الصحيفة، عن واقعة الاعتداء على الأستاذ المهذب عثمان ميرغني، وأدان ذاك الفعل، متناولاً...
اقرأ المزيد...
صورة
لابد من التعاون
*خيرا فعل رئيسي ناديي القمة وهما يؤكدان على مبدأ تفعيل الاتفاقيات بينهما اتفاقيات تساهم في نقلنا لواقع احترافي افضل بعيدا عن لغة وسياسة...
اقرأ المزيد...