اخرالاخبار

أنا من أكون؟!

الأحد, 29 يوليو 2012 13:03 عدد المشاهدات : 1277 الرأي - سودانويات - فليوثاوس
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 


وهيب عطا الله: تتلمذت علي يد الفيلسوف الكبير الدكتور وهيب عطا الله، والذي ترقي حتى درجة الأسقفية في الكنيسة القبطية، ولكنه ظل جالساً سعيداً على عرش الفلسفة، وصعوده إلى الدرجات العليا للاهوت لم يفقده عرش الفلسفة، بل إنه وجد في المسيحية جهابذة عظماء في الفلسفة مثل أكليمندس وبنتينوس وأوريحانوس فأخذ منهم عصير فلسفتهم، ووضع نفسه عند قدمي هؤلاء العلماء الفلاسفة، وأذكر أن هذا الرجل العظيم أقنعني قناعة شخصية بحب الفلسفة، وصرت في عشقها هائماً مثل هيامه، متيماً مثل ولهه، وقد كان زملائي تقمعهم الدرجات لدراسة الفلسفة، وكانت تقنعني التأملات الفلسفية الرائقة العميقة، وكنت أستوعب دروس أستاذي في الفلسفة، وأعطاني الله مقدرة أن أشرحها للزملاء، وأذكر في السنة الثالثة لي في كلية اللاهوت أنني في الإمتحان ابليت بلاءاً حسناً، وكان أستاذي الفيلسوف لا يعطي الدرجات إلا بالقسط، وأخذت في ذلك العام 38 من 40، وكنت سعيداً بهذا التقييم لحبي في الارتقاء في درجات الفلسفة، وأسعدني أكثر أن جاءني المعيد بالكلية جورج بباوي وقال لي، لقد كان الأستاذ سعيداً جداً بورقتك، ولقد قرأها أمامي مرتين، ومن باب حب الإستطلاع سألته: لمإذا مرتين؟ فأجاب: مرة لكي أقيّم الورقة بالدرجات، ومرة ثانية لكي أتلذذ بها.
وعند أستاذي الفيلسوف تأملات فلسفية غاية في العمق، وهو له نظرة في الإنسان، ذلك الكائن الذي يسمي ما يكروكوزم أي عالماً صغيراً، فيه كل ما في العالم من تغيرات وثروات ونتوءات وتوترات، والإنسان عنده كائن جسداني وروحاني معاً، إمتدت معرفته وشملت الأرض والبحر وما فيها من كائنات وموجودات، وأرتفع فوق الأرض إلي السماء، وكشف ما فيها من أجواء، وحلق في الفضاء، ونزل على القمر، وسافر في الفضاء البعيد ليستكشف الكواكب الأخرى عند حد، فأشواقه نحو المعرفة عارمة، وهي التي تدفعه إلي البحث والإستقصاء ومن ثم إلى الإكتشاف، فيسعد بما يكشف وما يعرف، فتنفتح شهيته إلى المزيد من الإكتشاف، أرضاء لرغبته في المعرفة وأشباعاً لميله العقلي الدافق إلي سبر أغوار الوجود، وأعتقد أن أستاذي لو عاصر ما نعاصر الآن من تقدم سريع في أدوات التواصل لكتب أكثر عن الحاسوب وعن التليفون الآلي، الذي يختزن كل شيء، ويحيط بكل شيء، ويصل بك إلى أغوار أبعد وأعمق مما عاشه أستاذي المحترم.
ويري الفيلسوف أن الإنسان يدرك بإحساس عميق، أنه كائن غريب في هذا الكون، وأنه قادم من عالم آخر، في رحلة يعود بعدها إلي وطنه الحقيقي، رحلة قصيرة مهما طالت، وهو هنا يحاول إستكشاف الوجود من حوله ليعرف مقامه فيه، وإنتسابه ونسبته إلى هذا الوجود، وهو يريد أن يرجع إلى عالمه الأول وقد عرف كل شيء عن العالم الذي ولد فيه، والأرض التي نبت عليها، ولكن مشكلة الإنسان أنه عرف ما هو خارج نفسه، أما نفسه فتغافل عنها، وشدته شواغل الحياة، وجذبت أنظاره مغرياتها، وأستحوذت على قلبه إهتماماتها، فلم يعد يجد وقتاً ولا دافعاً لإستكشاف نفسه، بل لعله صار راغباً في أن يهرب من نفسه، ويبعد عن ذاته، حتى لا يحرم من الإستمتاع بما حوله من مثيرات أصبح يراها جميلة، وجديرة بأن يتجه إليها، ويستغرق فيها، ويغترف منها، ما وسعه ذلك، بل أصبح يخاف من نفسه أنه إذا إلتفت نحوها تصده عن ما في الحياة من ملذات وإمتاع ومسرات، وصار الإنسان يلهي نفسه بما يسمى الملاهي، ويتلهى عن نفسه هارباً من نفسه.
قلة قليلة: وإذا كانت الأغلبية الساحقة منشغلة عن نفسها، فإن قلة قليلة أدركت أنها تظلم نفسها إن لم تهتم بنفسها، هذه حاولت أن تدخل إلى أعماق نفسها، وكلما أصغت إلى ذاتها وجدت نداء في أعماقها يصرخ فيها ويدعوها إلى الإجابة علي أسئلة حائرة تنتظر الجواب، وهنا يتجه الإنسان نحو نفسه ليحيا جماع الفلسفات القديمة، أعرف نفسك بنفسك، هؤلاء القلة القليلة هم الحكماء الذين أمسكوا بزمام شئونهم، ولم يعطوا عجلة قيادتهم ليقودها غيرهم، بل أعتبروا أنهم كمسئولين وسوف يسألون ويعطون حساباً يوم الدين عن رحلتهم إلي الأرض، وتقديم تقرير إلى السماء عما صنعته أيديهم.
وهؤلاء الحكماء لا يتجاهلون الأسئلة الحائرة في أنفسهم والتي تفتقر إلى الجواب، لأنهم يدركون أن مهمتهم إنما مهمة جادة في هذه الدنيا، وإنهم إنما خلقوا لأعمال صالحة قد سبق الله فأعدها لهم.
وأهم ما في الأمر أن هؤلاء الحكماء لا يزعمون أنهم حكماء، لقد دعاهم الناس هكذا، فمثلاً سقراط عندما وصفوه بالحكيم، قال أنا لست حكيماً، ولم أبلغ بعد إلي ما أصبو إليه من حكمة، لكني لا أنكر أنني محب للحكمة.
وقالوا لسقراط: أنت عالم، فقال لمحدثه أنا لا أجرؤ علي أن أقبل وصفي بأنني عالم، لا يا صديقي لست أنا بعالم، أنا مثلك جاهل وكل الفرق بيني وبينك أنني عالم بأنني جاهل.
أما الإسئلة التي هي أسئلة الحكمة، فهي تأتي ثلاثة أولها: أنا من أكون؟ وثانيها: لمإذا أنا هنا في هذه الحياة الدنيا؟ وثالثها: مإذا بعد هذا؟ وكنت أرغب هنا أن أناقش السؤال الأول أنا من أكون؟ ولكن يبدو أنني سأحاول الإجابة في مقال آخر، لكنني أيضاً أرجو أن تكون من القلة القليلة التي تدرك أهمية النفس، وتدخل إلي محرابها، وتحدد هويتها، وتقدر روحانياتها.

سودانويات                                                                                 بقلم: الأب الدكتور فيلوثاوس فرج

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
الشخصية الموريتانية

  عمرو منير دهب  بدا الموريتاني مستغرباً عندما قصدت جناح بلاده في معرض أبوظبي أسأله كتاباً عن الشخصية الموريتانية، وكأنني أردت بذلك شكلاً...
اقرأ المزيد...
صورة
هذا كل ما لدى الحياة

  تصبح عجوزاً عندما تدرك أن هذا هو كلّ ما لدى الحياة، بمعنى أنك لن تحصل على المتعة المشتهاة إلى الأبد وأن سرعة تسرُّب الملل إلى نفسك تفوق...
اقرأ المزيد...
صورة
رفقاً بالضفادع..!

  نال (القعوي) -ومفرده (قعوية) بالعامية السودانية أو بالعربية الفصحى (ضفدعة) وجمعها ضفادع- شهرة واسعة النطاق بعد تصريح لوزير الصحة بولاية...
اقرأ المزيد...
صورة
مستويات المكر في الشخصيات العربية

  ونحن نترحّم على العزيز الذي رحل فاجأني محدِّثي بنقلة هزلية حادّة  لا تخلو من الجدّ في المقصد العام لمحور الحديث حين قال ما خلاصته أننا...
اقرأ المزيد...
صورة
التبريرات الواهية

  الحادث الذي تعرض له الأستاذ الموقر عثمان ميرغني، كشف زاوية مهمة تتعلق بمدى استيعاب الرأي الآخر وقبوله. صحيح أن عدداً مقدراً من المسؤولين...
اقرأ المزيد...
صورة
ولولا البـِـيـض من عرب لكُنــّـا.

  ضُبـِط عالم الأنثروبولوجيا الشهير متلبِّساً بالعنصرية، وتلك ليست غريبة في شأن المهتمين بهذا الفرع من العلوم، فمثلما منهم من يرى البشر...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
صورة
(أعيدوا المكيفات يا...)!
-1-بالأمس، نقلت لكم في هذه المساحة الرسالة الموجعة، التي خطّها الكاتب الصحفي الكبير جعفر عباس (أبو الجعافر)، عن حدث مفجع ومخجل وقع...
اقرأ المزيد...
صورة
إنشاء سياسي
:: ومن روائع الابتدائية، قبل أن يتم غزوها بالأساس، كان مدرس العربي يجوّد أخيلة التلاميذ ولغتهم بطرح عنوان ثم الكتابة عنه، وكان يحذر بألا...
اقرأ المزيد...
صورة
النوبة يا قلب العالم
(1 )من يصدق أن اول معبر في طريق بري يربط  بين السودان ومصر يمكن اهل البلدين من عبور الحدود بمركبات عامة وخاصة تم افتتاحه يوم الاربعاء 28...
اقرأ المزيد...
صورة
مرشحو الرئاسة "الثلاثة".. !
أعجبني في صحافة الأمس التناول العلني والصريح لموضوع الرئاسة ... ومن الشباب قبل الشيوخ ... تصريحات الوزير ياسر يوسف حول ضرورة وجود خمسة...
اقرأ المزيد...
صورة
تخلصنا من عقدة النجم الفرد متى تتخلصوا من احتكارية المريخ للبطولات؟
*بإحراز المريخ لبطولة سيكافا وبأداء جماعي يكون مجتمعنا الرياضي قد تخلص من عقدة النجم الذي لا يعوض على كافة مستوياته ومؤسساته، وهو تخلص...
اقرأ المزيد...
صورة
تصرف غير أخلاقي!
أستاذنا الرائع جعفر عباس (أبو الجعافر)، لا يكتفي بتخفيف المعاناة عن القراء بالكتابة الساخرة اللطيفة؛ فله كثير من الأعمال الجليلة في...
اقرأ المزيد...