اخرالاخبار

شركة النيل للأعشاب.. (وصفات) تحت المجهر!! • مدير شركة النيل للأعشاب: نعالج كل الأمراض إلا الموت •

الأربعاء, 25 فبراير 2015 13:00 صفحات متخصصة - تحقيق
طباعة PDF

شركة النيل للأعشاب..
(وصفات) تحت المجهر!!
•    مدير شركة النيل للأعشاب: نعالج كل الأمراض إلا الموت
•    مريضة: جئتُ بناءً على تجربة جارتي.. ومتفائلة بعلاجهم
•    رئيس شُعبة الصيدليات: الإدعاء بعلاج الأعشاب لكل الأمراض باطل علمياً
•    رئيس نيابة حماية المستهلك : هُنالك ثلاثة بلاغات مفتوحة ضد شركة النيل للأعشاب..

الخرطوم: تسنيم عبد السيد – تصوير : أحمد طلبٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ
التداوي بالأعشاب أو الطب البديل كان حتى وقت قريب غير معترف به من قبل كثير من المرضى وحتى من يعترفون به يقتصرونه فقط على علاجات محددة مثل (الرُقية الشرعية، الحجامة، عرق النساء، و

إلخ..)، لكن في السنوات الأخيرة انتشرت ظاهرة التداوي بالأعشاب انتشار النار في الهشيم، فحتى تلك الأمراض التي استعصت على الطب هناك من ادّعى

اقرأ المزيد...
 

حيازة الأراضي بالخرطوم.. بين رغبة المواطنين وتهديد المسؤولين!! • خبير أراضٍ: هنالك عمارات سعر الو

الأحد, 01 فبراير 2015 12:19 صفحات متخصصة - تحقيق
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

حيازة الأراضي بالخرطوم..
بين رغبة المواطنين وتهديد المسؤولين!!
•    خبير أراضٍ: هنالك عمارات سعر الواحدة منها يصل إلى مليار جنيه.. وأصحابها لا يملكون سوى شهادات حيازة!!
•    عضو بتشريعي الخرطوم: مشاكل الحيازات تمثل 90% من قضايا الأراضي عموماً بولاية الخرطوم..
•    د.شرف الدين بانقا: أحد أسباب المشكلة أنَّ الريف صار طارداً لتمركُز الخدمات بالمدن فقط..
•    خبير إستراتيجي: الحل مُرتبط بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي على المستوى الكُلِّي

الخرطوم: وجدان طلحة
(أي زول اشترى أرض حيازة الله قال بي قولو)، بهذه العبارة التحذيرية المباشرة أرسل والي ولاية الخرطوم د.عبد الرحمن الخضر؛ تهديداً صريحاً لكل مواطن يسكن في أرض بشهادة حيازة، وبالتالي قبل أن تتحرَّك (الجرَّافات) على المواطنين الذين عناهم الوالي أن (يلملموا عفشهم) ويوفِّقوا أوضاعهم..!! لكن ثمَّة أسئلة تطرح نفسها هُنا بإلحاح: ما هي الدوافع التي تجعل المواطنين يلجأون لهذا النوع من السكن؟ وفي أيِّ الاماكن من ولاية الخرطوم ينتشر هذا النوع من السكن؟ ولماذا تمدَّد بهذا الشكل في السنوات الأخيرة؟ وكيف علَّق أعضاء المجلس التشريعي بالولاية على هذا موضوع الحيازات؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها كان لازماً علينا إجراء التحقيق التالي:
مُشكلة مُتجذِّرة
(إنَّ مشكلات الحيازات تمثل 90% من قضايا الأراضي عموماً بولاية الخرطوم..) بهذه العبارة لخَّص عضو لجنة التشريع والعدل بالمجلس التشريعى ولاية الخرطوم علي أبو الحسن؛ موضوع الحيازات بـ(العاصمة الحضارية). وهذا ما جعل البعض يصف ولاية الخرطوم بأنها أكثر أرض في المعمورة جمعاء تعاني من مشكلة الحيازات، إذ لا تُمر على قاعات المحاكم ساعات دون النظر في قضايا الحيازات، والمُحيِّر في القضية أنها أي – الخرطوم - وبينما تتوعَّد كل من تسوِّل له نفسه شراء أو بيع أرض حيازة نجدها هي ذات نفسها، تفتح بعد كل فترة مكاتب الحيازات لتسجل قوائم بأسماء المستحقين.
ويقول المقاول الريح بابكر موسى لـ(السوداني): "إنَّ السبب الأساسي الذي يجعل الحيازات تتمدد في أطراف ولاية الخرطوم بمناطقها المختلفة هو حاجة الناس للسكن خصوصاً بعد حالة النزوح الحادة التي ضربت العاصمة منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي وحتى يوم الناس هذا، وبالتالي فالنزوح نحو المركز مقابل للأوضاع الاقتصادية المتردية لمعظم الباحثين عن المأوى ما جعلهم يلجأون لسماسرة الأراضي وتجارها وهم يحملون أموالاً بسيطة (10 -20) مليون جنيه (بالقديم) وهذه مبالغ متواضعة لا تشتري خمسة أمتار مربعة في وسط البلد". ومضى الريح بقوله: "هناك أراضي حيازات بدأت عشوائية لكن بمرور الزمن دخلت في مناطقها الخدمات (مياه-كهرباء-طرق مسفلتة)، ما دفع بعض المواطنين ليأسسوا عليها عقارات ضخمة (عمارات) وخير مثال لذلك منطقة صالحة بأم درمان والتي بها أراضٍ مساحتها (800 – 1000) متر وتفتح على شارع إسفلتي رئيسي ما جعل أصحابها يُنشِئون عليها عمارات سعرها الواحدة يصل إلى مليار جنيه (بالقديم)، مع العلم أنها ما زالت (حيازة) ليس لها شهادات بحث".
(الله قال بي قولو..!!)

وبالنظر لمشكلات حيازة الأراضي نجد أنها تنحصر بشكل كبير في المناطق الطرفية بولاية الخرطوم، وطوال الفترة الماضية كانت الحكومة تحذر المواطنين من شراء الأراضي دون شهادة بحث، وهذا ما جعل والي الولاية د.عبد الرحمن الخضر يقول إن شراء الأراضي دون شهادة بحث أمر خطير كما حذَّر المواطنين واللجان الشعبية من بيع الأراضي دون شهادات بحث، وقد ذكر بالنص في لقاء جماهيري بشرق النيل قبل أيام: (أي زول اشترى أرض حيازة الله قال بي قولو).. من حديث الوالي اعتبر البعض أن الحكومة ستشرع في نزع أي أرض بطرف المواطنين التي تنقصها أوارق إثبات الملكية، ما يعني نُذُر مواجهة قادمة بين الحكومة والمواطنين.
ويقول عضو لجنة التشريع والعدل بالمجلس التشريعي بولاية الخرطوم، علي أبو الحسن لـ(السوداني): "إنَّ مشكلات حيازة الأراضي تمثل 90% من مشكلات الأراضي بالولاية"، مشيراً إلى أن أكثر الغش الموجود في البيع عموما يقع في الأراضي، لا سيما في المناطق الطرفية بالولاية، وقال إن المواطنين الذين يشترون أراضي الحيازة ينقسمون إلى قسمين: الأول مغشوش ويتوقع أن يتم تسجيلها لهم لاحقاً؛ بينما الثاني يشتري بعد أن يتم إغراؤه من قبل بعض السماسرة، مشيراً إلى الدور الذي قام به المجلس في حل مشكلات حيازة المواطنين للأراضي مع الحكومة أو الحكومة مع القرى كالقرى التي ظهرت ضمن الخريطة الجويَّة في العام 2001م، التي تم اعتمادها ضمن قرى ولاية الخرطوم، وحدث نزاع مع وزارة التخطيط العمراني ولم يتم تخطيطها، وعندما لجأت للمجلس تم الفصل فيها وإعادة تخطيطها لتنعم بالخدمات مثل قرية الصفيراء والقماراب في بالريف الجنوبي لأمدرمان. أما في حال بيع أراضٍ دون أوراق ثبوتية من مواطن إلى مواطن؛ ففي هذه الحالة يتوجه المتضرر إلى القضاء ولم يأتِ مواطن تقدم بشكوى للمجلس.
وكانت الصحف قد حملت قبل فترة خبراً مفاده أن جهاز حماية الأراضي وإزالة المخالفات بولاية الخرطوم كشف عن اتجاهه لإصدار قرار يمنع المحامين من توثيق الحيازات بالتنسيق مع الجهات العدلية المختصة، وفي حالة صدور القرار يُتوقَّع أن يتم سحب ترخيص التوثيق من أيِّ محامٍ لم يلتزم به.
اللجان الشعبية في قفص الاتهام
وفي ذات اتجاه خبير الأراضي، المقاول الريح موسى، يرى كثيرون أن حيازة الأراضي بأطراف الولاية فرضتها ظروف موضوعية لبعض المواطنين افتقرت للمعالجة في حينها، كالهجرة والنزوح بسبب الحروب التي شهدتها بعض أجزاء البلاد في فترة معينة، ما أدى إلى وجود كثير من الممارسات ونمط حياة ميَّزَ تلك القرى التي أطلق عليها قرى عشوائية مثل قرى الريف الجنوبي بأمدرمان وشرق النيل وغيرها. وربط والي الخرطوم خلال احتفال بمنطقة السمرة بشرق النيل بين حيازة الأراضي والسكن العشوائي، واتهم بعض أعضاء اللجان الشعبية بأنهم روَّجوا لهذا النوع من السكن، ووجَّه جهاز حماية الأراضي والمخالفات بحسم الظاهرة.
اختلال النِّسَب السكانية
يقول د.شرف الدين بانقا وزير الشؤون الهندسية (الأسبق) بولاية الخرطوم، لـ(السوداني): "من الأسباب الرئيسية التي أدت لتفشِّي ظاهرة السكن العشوائي في الآونة الأخيرة، أن الريف صار طارداً لأن جميع الخدمات تمركزت بالمدن فقط". ويضيف أن العولمة قد انحازت للمدن وذلك بجعل المُنتجات الصناعية أعلى سعراً من الزراعية، وهذا ما أدى لاختلال في النسب السكانية على مستوى العالم؛ ففي بداية القرن كانت نسبة سكان المدن 15% والآن صارت 50%.
أمّا الحلول فقد لخلصها د.شرف الدين في نقطتين: أولى بإنشاء مراكز نمو اقتصادي على أن تكون مكتملة الخدمات من تعليم وصحة؛ وكذلك توفير فرص عمل بها. ويضيف بانقا: "إن لم ينفذ هذا الحل فبالإمكان الاستمرار في مشروع المدن المحوريَّة الذي نفذته ولاية الخرطوم المتمثلة في مدن (دار السلام) الكائن في كُلٍّ من أمدرمان وبحري وجبل أولياء".
الولاية والشعور بالخطر..!!
العضو البرلماني بتشريعي الخرطوم د.عبد الملك البرير باعتباره واحداً من المسؤولين الذين عاصروا عدداً من الولاة ووزراء التخطيط بولاية الخرطوم علَّق على حديث والي الخرطوم قائلاً لـ(السوداني): "إنَّ المشكلة التي تحدَّث عنها الوالي قديمة ومتجددة في آنٍ معاً، لا سيما في فترات النزوح للولاية حيث كانت الهجمة شرسة، بالتالي كانت السلطة من حين لآخر تستشعر فداحة مآلات الانفراط في حيازات الأراضي، فالمواطن المضطر للنزوح يريد مأوى له ولأولاده، وحتى يقنن سلوكه فإن ذلك أمر طبيعي في حينها، وهذا أمر مُتُونُه قديمة"، مؤكداً أن المستجدَّ فيه هو أن الولاية بدأت تستشعر خطورة الانفلات في هذا الأمر من ناحية تخطيط وخدمات ومن الناحية الأمنية أيضاً؛ فعندما ضاقت الأراضي بالناس بالإضافة إلى سوء الإدارة في المراقبة والمتابعة والممارسة لهذه الممارسات، بدأت تبحث بجدية لكيفية إيقاف النزف، وقال: "يوجد أناس يعلمون ببواطن الأمور وهم للأسف يتقلدون مواقع تدفع بهذه الانحرافات في الممارسات لتشجيعها بوسائل تسهيل الحيازات، بل والتعامل معها في الأسواق، وهذا بدوره أدى إلى تعتيم وتعقيد المسألة أكثر، وبعضهم من اللجان الشبيهة التي تمتلك فرصة التحري والتقصي والمراقبة والأختام التي استخدمت لخيانة لأمانة والتكليف"، مؤكداً تضرر كثير من المواطنين من هذا السلوك لأنهم يعتقدون أن ممارستهم شرعية وذلك بسبب تدخل سلطة رسمية لا تملك هذا الاختصاص، لذلك كثير من المواطنين ذهبت كثير من أحلامهم وأحلام أسرهم. وقال: "إن والي ولاية الخرطوم يرفع التهديد ضد هذه الممارسات وكوَّن جهازاً لمخالفات الأراضي الذي أعتقد أنه لم يقم بواجبه بصورة إدارية كما ينبغي انتظاراً لحصاد يصلح الحال، ويحتاج هذا العمل جهداً أكبر من ذلك ولجاناً شعبية تتقي الله في مواطنيها ويجب ألا ننسى أو نفرط في متابعة وعقوبة كل من يدفع بهذه الممارسات الخاطئة".
تحليل إستراتيجي
الخبير الإستراتيجي محمد كباشي قال لـ(السوداني) إن ظاهرة السكن العشوائي شيء طبيعي للمجتمعات التي تنتقل من التقليد للحداثة، لكن في السودان يوجد ازدواج، أي أن ذلك ناتج عن الانتقال من المجتمع التقليدي إلى المجتمع الحديث، أضف إلى ذلك تدني الخدمات في الأطراف، وهذا ما جعل الظاهرة تتسع أكثر مما يجب، وهي موجودة في مدن الولاية الثلاث ومتمركزة بصورة كبيرة في أمدرمان. وانتقد كباشي تراجع الخدمات بالعاصمة وانعدام بعضها في الأطراف، مؤكداً أن المركز ليس له استعداد كافٍ لمعالجة الظاهرة التي تنتج عنها كثير من المهددات في مقدمتها المهدد الأمني، مؤكداً أنها تحتاج للتخطيط، إلا أنه قال إن التخطيط ببعض المناطق بالعاصمة لا يتم بطريقة علمية بدليل أنها تعرضت لكوارث.
وأكد كباشي أن حلَّ مشكلة السكن العشوائي لا تكمن في السكن الرأسي كما يعتقد البعض، كما أن السودان ليس لديه مشكلة في المساحة، مُنوِّهاً إلى أن الحل يبدأ بالبحث عن جذور المشكلة، وهو مربوط بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، هذا على المستوى الكلي؛ بالإضافة  لبناء مشروعات تنموية وخدمية قوية في الولايات.
وقال: "على مستوى العاصمة يجب أن يكون التخطيط علمياً لمناطق السكن العشوائي وربطها بالخدمات، ثم خلق مشروعات إنتاجية، وهذا يتطلب إنشاء مدن صناعية خارج العاصمة لأنها تساعد في إيجاد فرصة عمل، وتحد من الظاهرة التي تعتبرها الجهات المسؤولة مهدداً أمنياً".
إلا أن كباشي ختم حديثه قائلاً: (في الواقع دا شغل خيالي بقياس الأوضاع الحالية)، وواصل: "كما أن الدولة الآن تسعى لتقنين وضعهم السكني أكثر من معالجة المشكلة".
توفير خدمات
ويقول رئيس لجنة الشؤون الهندسية السابق بالمجلس التشريعي اللواء موسى حسن أحمد لـ(السوداني): "إن السكن العشوائي ظل هاجساً في الولاية لفترة طويلة"، مشيراً لوجود خطط عدّة لمعالجته، لكن من وقت لآخر توجد تفلتات تشير إلى أن السكن العشوائي ما زال مستمراً ومتجدداً وليس ذلك السكن الذي تمت معالجته، مشيراً لوجود معالجات سابقة للسكن العشوائي في شرق النيل، مضيفاً أن أي حيازة غير مشروعة هي عرضة للإزالة بالقانون، أما الحيازات القديمة والتي تشمل تخطيط القرى القديمة بالولاية، فهي لا ينطبق عليها قانون السكن العشوائي وينطبق عليها قانون تخطيط وتنظيم القرى وهذه أيضاً الولاية تشرع في تخطيطها، مشيراً إلى أن تخطيط القرى هو أمل تنشده القرى قبل الحكومة لأنه يوفر لها الخدمات باعتبار أنها ستحظى بالخدمات.




 

وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية نخبة السودان لها نكهة خاصة بالمق

السبت, 31 يناير 2015 12:10 صفحات متخصصة - تحقيق
طباعة PDF

وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (20): النخبة السودانية
نخبة السودان لها نكهة خاصة بالمقارنة مع نخب افريقية وعربية
لماذا يفضل الليبراليون التعاون مع الشيوعيين ضد الاسلاميين؟
قلق امريكي لان شيوعيا صار رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم
استراتيجية عبد الناصر مع النخبة المصرية
----------------------------------
واشنطن: محمد علي صالح

هذه هي الحلقة رقم 20 من هذا الجزء من هذه الوثائق الامريكية عن التطورات السياسية في السودان، وهي كالآتي:
الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956).
الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958).
النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964).
النظام العسكري الثاني (38 حلقة): المشير جعفر نميري (1969-1975)، آخر سنة كشفت وثائقها.
هذه وثائق الديمقراطية الثانية، بداية بثورة اكتوبر (1964-1969). وستكون 25 حلقة تقريبا.
------------------------------
(تعليق:
نقلت الوثائق الامريكية السابقة حل الحزب الشيوعي السوداني بدون نقد بأن ذلك يجب الا يحدث في دولة ديمقراطية جرت فيها انتخابات حرة. وذلك لانه، قبل الحل وبعده، كان الامريكيون ينظرون إلى شيوعيي السودان كتابعين للشيوعية الكبري التي كانت موسكو مركزها. وطبعا، بهدف مكافحة الشيوعية، تحالف الاميركيون مع انظمة كثيرة ليست فيها قطرة من الحرية.
في السودان بعد حل الحزب الشيوعي، فاز شيوعي برئاسة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم. وتعكس الوثائق التالية قلق الامريكيين من ذلك. لم تكن تلك اول مرة يفوز فيها شيوعي بهذا المنصب. لكن، يبدو أن الامريكيين لم يتوقعوا ذلك بعد حل الحزب الشيوعي. وقادهم هذا إلى تساؤلات عن آراء النخبة السودانية: هل يسيطر عليها الشيوعيون؟ او هل يؤثرون عليها؟ او هل تفضل الشيوعيين على الاسلاميين؟ او هل تريد أن توازن بين الجانبين؟ او هل تراهم كلهم متطرفين؟ او خطرين؟)
--------------------
طلاب جامعة الخرطوم
22-11-1966
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: انتخابات طلاب جامعة الخرطوم
"... في انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، زاد قليلا كل من الشيوعيين والاسلاميين اصواتهم، بالمقارنة مع السنة الماضية، بعد معركة انتخابية حامية وصعبة. وصار رئيس الاتحاد شيوعيا، مما يدعونا لتوقع سير الاتحاد في خط يؤثر الشيوعيون عليه كثيرا. وبينما كان نشاط الطلاب معتدلا خلال هذه السنة، نتوقع أن يتحرك الطلاب اكثر في السنة القادمة تحت قيادة الشيوعيين...
هذه هي تقسيمات المجلس الاربعيني الجديد:
14 الاتجاه الاسلامي (الاخوان المسلمون)
12 الجبهة الديمقراطية (الشيوعيون)
5 الجبهة الاشتراكية
5 المؤتمر الاشتراكي الديمقراطي
2 حزب الامة
1 الحزب الوطنى الاتحادي
1 الاشتراكيون العرب (الناصريون)
بالمقارنة مع المرة السابقة، حصل كل من الإسلاميين والشيوعيين على مقعدين اضافيين. يعكس هذا زيادة قوة هاتين الجماعتين العقدتين اللتين تؤثران كثيرا، ليس فقط على فكر طلاب جامعة الخرطوم، ولكن، ايضا، على الفكر السياسي في السودان، خاصة وسط النخبة.
في الجانب الآخر، فقدت الجبهة الاشتراكية اربعة مقاعد. هذه كارثة بالنسبة للفكر المعتدل، وهم يسمون انفسهم "وسطيين"، وكانوا يتولون رئاسة الاتحاد. وصار واضحا تحول الطلاب نحو العقديين المتطرفين، بعيدا عن الوسط المعتدل. ومرة اخرى، يمكن أن يكون هذا تصويرا لزيادة الفكر العقدي وسط النخبة السودانية.
ويوجد دليل آخر على ذلك، وهو أن انصار المؤتمر الاشتراكي الديمقراطي، وهم ايضا "وسطيين"، فقدوا مقعدين...
ولاول مرة، صار للحزبين الرئيسيين، الامة والوطني الاتحادي، وجود معتبر وسط طلاب جامعة الخرطوم. زاد حزب الامة مقعده مقعدا ثانيا، وحصل الحزب الوطني الاتحادي على مقعد...
في انتخابات الطلاب، كان الاقبال اكثر منه في الانتخابات القومية. صوت اكثر من 90 في المائة من الطلاب. رغم أن الانتخابات صادفت امتحانات نصف السنة. ومن قبل الانتخابات بفترة طويلة، امتلأت الجدران، وجذوع الاشجار، واعمدة الكهرباء، والتلفونات، بلافتات، وملصقات، وشعارات، ورسومات، عن الانتخابات. بل حمل طلاب لافتات على ظهورهم...
وحسب مصادرنا في الجامعة، اعد الاخوان المسلمون معرضا عن تاريخ ومساوئ الشيوعية. واستفادوا من كتب وملصقات وصور قدمها لهم اتحاد الشباب الوطني. وكنا نحن، من المكتبة الامريكية، قدمنا لاتحاد الشباب بعض هذه...
(تعليق: اتحاد الشباب الوطني كان غير اتحاد الشباب اليساري. هذا الاخير كان اكبر كثيرا، وكان عضوا في "اتحاد الشباب العالمي الديمقراطي"، الذي تأسس عام 1945 في بودابست، في المجر، "ضد الاستعمار والامبريالية"، وكجزء من تنظيمات شيوعية عالمية، مثل اتحاد العمال الديمقراطي، واتحاد النساء الديمقراطي).
في الجانب الآخر، اعد الشيوعيون، ايضا، معرضا عن ما اسموه "جرائم الاستعمار والامبريالية". وفيه ملصقات عن ما تمسى جرائم الولايات المتحدة في فيتنام. ومنها ملصقات قدمتها لهم السفارة الروسية في الخرطوم...
(تعليق: لاحظ "ما تسمى").
في شهر اكتوبر الماضي، بدأ الشيوعيون الاستعداد للانتخابات. وخططوا لاقامة مهرجان رياضي وفنى كبير داخل الحرم الجامعي. لكن، رفض حسن عمر، مدير شؤون الطلاب، وهو من الاخوان المسلمين. وقال إن المهرجان سيكون سياسيا، وليس فقط رياضيا وفنيا. في وقت لاحق، اتفق الشيوعيون مع النادي العربي، وهو ناد خاص في الخرطوم، واقاموا احتفالات رياضية وفنية، تحت شعار "ضد التدخل الامريكي في فيتنام"...
يوم 10 في الشهر الحالي، اختار المجلس الاربعيني لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم اللجنة التنفيذية كالآتي:
الاتجاه الاسلامي: الطيب زين العابدين، مهدي ابراهيم، عمر حسن الترابي، حسن محمد علي.
الجبهة الديمقراطية: خالد المبارك، رحمة صديق، أحمد الطاهر.
المؤتمر الاشتراكي الديمقراطي: فيصل مختار، سيد عيسى.
الجبهة الاشتراكية: الطيب حاج عطية...
رغم أن انصار المنظمتين الاخيرتين يكررون بأنهم "وسطيون"، صوتت المنظمتان للشيوعي خالد المبارك ليكون رئيسا للاتحاد. وغضب الاخوان المسلمون، وقرروا مقاطعة مناصب في اللجنة الاربعينية...
خالد المبارك عمره ثلاثون عاما تقريبا. وهو من كوستي. وصار شيوعيا منذ وقت مبكر، وتفرغ للعمل الحزبي، ودرس في تشيكوسلوفاكيا، وكان من قادة اتحادات الطلاب اليسارية هناك. وايضا، في المانيا الشرقية...
لهذا، عاد إلى الدراسة في الجامعة وهو في سن كبيرة. لكن، لان حجمه صغير، يبدو مثل بقية الطلبة. وخاله هو عبد الرحمن الوسيلة، من قادة الحزب الشيوعي السوداني... "
----------------------------
النخبة السودانية:
24-11-1966
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: شيوعي يقود طلاب السودان
"في انتخابات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، ظهر وجود معتبر للحزبين التقليديين: الامة والوطني الاتحادي. لاول مرة، رغم أن الحزبين يحكمان السودان، ورغم أن هذا الوجود هو، فقط، ثلاثة مقاعد وسط اربعين مقعدا.
لا تعكس هذه المقاعد الثلاثة، ابدا، قوة الحزبين وسط الشعب السوداني. بدليل أن الانتخابات الاخيرة جاءت بالحزبين إلى حكم السودان، بعد أن سيطرا سيطرة كاملة على البرلمان. وها هما يحكمان السودان. بينما يقود طلاب جامعة الخرطوم شيوعي...
يمكن أن يكون هذا تناقضا، ويمكن أن يكون غير ذلك:
اولا: يمكن أن يصور الفرق الكبير، بل الهوة العميقة، بين النخبة والرعاع.
ثانيا: يمكن أن يعكس واقع دول العالم الثالث...
في الحقيقة، يقدم السودان صورة مؤكدة. وذلك لان الانتخابات كانت حرة، سواء انتخابات البرلمان، او انتخابات الطلاب...
غير أن السودان يختلف عن دول اخرى في العالم الثالث، وذلك بسبب الصراع القوى داخل النخبة نفسها. وهو صراع عقدي، ربما لا يوجد مثيل له في العالم الثالث. صراع بين الشيوعيين والاسلاميين. وطبعا، سبب ذلك هو أن الشعب السوداني شعب اسلامي، بل من اكثر شعوب الاسلام اسلامية، لكن، نفس الوقت، في السودان اكبر حزب شيوعي في افريقيا...
في دول اسلامية مجاورة، مثل سوريا والعراق، تزيد قوة الشيوعيين عن شيوعيي السودان، بل يميل هؤلاء نحو العنف، والعنف ليس ظاهرة وسط الشيوعيين السودانيين. لكن، لا توجد، لا في سوريا، ولا في العراق، تنظيمات اسلامية قوية تواجه الشيوعيين مثل التنظيم الاسلامي في السودان:
اولا: لغياب تنظيمات اسلامية قوية.
ثانيا: لغياب انتخابات حرة تعكس الصورة الحقيقية...
بالنسبة للشيوعيين المصريين، نعم، هم اقل عنفا من زملائهم في العراق وسوريا. لكن، لا يبدو انهم اكثر قوة من الاخوان المسلمين:
اولا: لان المصريين، ربما مثل السودانيين، متدينون بصورة واضحة.
ثانيا: لهذا، يسهل للاسلاميين، وليس للشيوعيين، التغلغل وسط عامة الناس.
عكس النخبة في السودان حيث تتصارع الافكار والعقائد، تظل النخبة في مصر مغلقة على نفسها. وذلك لان نظام الرئيس جمال عبد الناصر:
اولا: يظل يعادي الاسلاميين، ويعتقلهم، ويقتلهم.
ثانيا: لا يسمح بانتخابات حرة توضح قوة هؤلاء، او اولئك، بما لا يدع مجالا للشك...
(تعليق: انظر الوثيقتين التاليتين عن عبد الناصر والنخبة المصرية).
لهذا، يمكن القول إن الصراع العقدي وسط النخبة في السودان يختلف عن غيره. ليس فقط في المنطقة الافريقية، ولكن، ايضا، في المنطقة العربية والإسلامية...

وسط نخبة السودان، وخاصة طلاب جامعة الخرطوم، وحسب الانتخابات الاخيرة، بينما زادت قوة الشيوعيين، وانعكس ذلك في وصولهم إلى رئاسة اتحاد الطلاب، لا نقدر على تقليل قوة الاسلاميين.
لم يحصل الاسلاميون على الرئاسة رغم تفوقهم في عدد المقاعد، وذلك بسبب تحالف الشيوعيين واليساريين والليبراليين ضدهم. وهذا، ايضا، رمز لما يحدث للفكر السياسي وسط النخبة السودانية. يظل الاسلاميون اقوياء، ويظل الشيوعيون اقل قوة. لكن، يظل الشيوعيون يتحالفون مع اليساريين والليبراليين لمواجهة الاسلاميين...
يوضح هذا أن النخبة السودانية، بصورة عامة:
اولا: ليست اسلامية. بل ليبرالية شبه علمانية.
ثانيا: تتحالف مع الشيوعيين واليساريين لمنع سيطرة الاسلاميين.
ثالثا: تتحالف مع الإسلاميين لمنع سيطرة الشيوعيين...
لكن، طبعا، عندما ننظر إلى المزاج السياسي للشعب السوداني، نراه، كما ينعكس الان البرلمان، مزاجا اسلاميا يتمثل في الاحزاب التقليدية الرئيسية الثلاثة:
اولا: حزب الامة الانصاري الإسلامي.
ثانيا: حزب الشعب الديمقراطي الختمي الإسلامي.
ثالثا: الوطني الاتحادي، الذي تقوده نخبة ترتبط بالقاعدة الإسلامية. ..
في الحقيقة، حتى في قيادة حزب الامة الإسلامي، وفي قيادة حزب الشعب الإسلامي، توجد نخبة ترتبط بقواعد الحزبين الإسلامية.  وذلك لسببين:
اولا: تؤمن، حقيقة، بارتباط النخبة بالقاعدة الإسلامية.
ثانيا: تستغل القاعدة الإسلامية لتصل إلى الحكم...
في كل الاحوال، وصول شيوعي إلى قيادة طلاب جامعة الخرطوم، وبالتالي، إلى قيادة النخبة السودانية، يدعو للتساؤل عن طريقة تفكير هذه النخبة.
هل اليساريون والليبراليون وسط هذه النخبة يفضلون التعاون مع الشيوعيين، ضد الإسلاميين، مثلما فعل طلابهم في جامعة الخرطوم؟
هل يعرف هؤلاء حساسية وضعهم في بلد إسلامي مثل السودان؟
كما اوضحنا في رسالة سابقة، خالد المبارك، رئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم الشيوعي، تفرغ للعمل الحزبي الشيوعي منذ أن كان طالبا، ودرس في دول شرق اروبا الشيوعية، وكان رئيسا لاتحادات طلاب شيوعية، او يسارية، هناك.
وها هو الآن يتربع على عرش طلاب جامعة الخرطوم. هذا تطور يستحق المتابعة. وسنفيدكم. ليس فقط عن ايدلوجية المبارك، ولكن، ايضا، عن ايدلوجية النخبة في السودان... "
-----------------
النخبة المصرية:
29-3-1966
من: السفير، القاهرة
الى: وزير الخارجية
الموضوع: مؤامرة شيوعية
"... قدم نظام الرئيس المصري جمال عبد الناصر جماعة شيوعية إلى المحاكمة، هي "جماعة اغا"، وهم شيوعيون غير منضبطين. ولا يبدو انهم حقيقة شيوعيون. وكانت صحيفتهم "الحقيقة" صحيفة فضائح وفساد وابتزاز. كانت تتقبل مساعدات من امراء عرب ومن الصين الشيوعية، في نفس الوقت...
رأينا:
اولا: قدمهم عبد الناصر إلى المحاكمة لموازنة محاكمات الاخوان المسلمين.
ثانيا: يواجه عبد الناصر اتهامات انه، وهو الوطني المعتدل، يميل نحو النخبة الشيوعية واليسارية بينما يبطش بالنخبة الإسلامية.
ثالثا: وسط شعب متدين مثل الشعب المصري، يظل التناقض الواضح بين النخبة والرعاع...
(تعليق: يمكن النظر إلى هذه الوثيقة على ضوء الوثائق السابقة عن النخبة السودانية).
--------------------
استراتيجية عبد الناصر :
2-11-1966
من: السفير، القاهرة
الى: وزير الخارجية
الموضوع: سياسات عبد الناصر
"... قابل دبلوماسي في السفارة مرسي سعد الدين، في سكرتارية منظمة الشعوب الاسيوية والافريقية، الذي قدم له معلومات عن اعتقال لطفى الخولي، وابراهيم سعد الدين، وامين عز الدين...
ونقل مرسي ما قال انها آراء الرئيس جمال عبد الناصر عن تعاونه مع النخبة الشيوعية. وهي كالآتي:
اولا: تسهل عليه مراقبتهم.
ثانيا: يجبرهم على تنفيذ سياسته، لا سياستهم.
ثالثا: يتركهم ليتعاركوا مع بعضهم البعض...
وقال سعد الدين على لسان عبد الناصر: "لابد أن يعرف الشيوعيون أن هناك حزبا واحدا (الاتحاد الاشتراكي العربي)، ورئيسا واحدا (عبد الناصر)، وفكرا واحدا (الاشتراكية والقومية العربية)"...
وكان مصطفى عبد العزيز، مساعد زكريا محي الدين، نائب رئيس الجمهورية، قال لدبلوماسي في السفارة تفسيرات مشابهة لطريقة تعامل عبد الناصر مع النخبة المصرية... "
-------------------------
(تعليق: يمكن النظر إلى هاتين الوثيقتين عن تعامل عبد الناصر مع النخبة المصرية على ضوء الوثائق السابقة عن النخبة السودانية)
----------------------------
الاسبوع القادم: انقسام حزب الأمة

 

الصفحة 1 من 32

<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>